Month: August 2012

زبادي خلاط , شعب متدين بس مدكن

أولا قبل أن أسرد هذه التدوينة أود أن أنوه أني لا أعرف سبب هذا الزخم حول هذه القضية بالذات و كأنها برزت فجأة من بين العتمات .. ولكني لا أستبعد أنه بسبب مناسبة من المناسبات العالمية التي لا تجدي نفعا و مجرد تفاهات بتشلني الصراحة , مثل جوائز الأوسكار كده


المهم
..
من المعروف في الوسط العام ان هناك من المشاكل ما يكفي لجعل الشعب في أزمة طاحنة و تشتيت افكاره بين انه يحاول اصلاحها .. أو تركها ليصلحها غيره معتمدا على الطبقات المثقفة من الكتاب و السياسيين و علماء الاجتماع و الحكومات ..سلبية طبعت على جبين المواطنين نتاج اكثر من 30 سنة اعلام فاسد مضلل لا يسلط الضوء على مشكلات أي طبقة من طبقات المجتمع الذي يعيش في العالم السفلى تحت انقاض من العش و على قطع من الحصير
هنا سأركز على جزء أو نوع من المشاكل : التحرش الجنسي
خلينا قبل ما نبتدي نفصل الموضوع نجزأه الأول ع السريع عشان نقدر نركز على الحاجة اللي محتاجين نستأصلها من جذورها ..:
1-معاكسات
2-الكتروني
3-معنوي
4- جسدي
النوع الأول : و ده اللي منتشر بين أوساط الشباب واللي بعضه بيكون عفوي و الاخر بيكون لازع ولا يتقبله الطرف الآخر .. بس مش حتوغل فيه لأن فيها نقاش طويل وغير مجدي ان مين السبب في المعاكسات واللي في اعتقادي ورأيي ان السبب في الولد , مش البنت مهما كان لبسها أو تصرفاتها أو أو أو .
النوع التاني : وده النوع المنحصر في انك تقعد تنتقم من بنت ما حبتكش وقاعد تولول على كارثتك فتقرر الانتقام وتاخد صورتها من ع الفيس و تفوتوشوبها و تحبيني وللا اسيح ؟
والأزمة هنا أزمة أخلاق .. و أشك أن الثورة اللي بيقولو انها حصلت حتقدر تمنع أو حتى تغير من مجري عقلية فرد بيفكر ان بالطريقة دي حيقدر يحقق اما على هواه 
و للاسف الشديد من نشر هذه الفكرة هو الاعلام , فيعتقد البعض أن من يعملون في الاعلام يعرفون أكثر من غيرهم. هذا اعتقاد غير صحيح. فمن يعملون في الاعلام هم أبناء لمجتمعاتهم ورؤيتهم للأمور هي نتيجة للعقلية السائدة في المجتمعات التي أتوا منها..
النوع التالت : هو انك تصادر شخصية المرأة وأن تنظر إليها النظرة القمعية والخاطئة للمرأة والتي تقوم على التهميش والاحتقار، بما في ذلك التدني الثقافي العام وما نيتج من ذلك على سب الجنس اللطيف بأقذع الألفاظ وأكثرها إهانة لها ولكرامة بيتها التي نشأت منه .
النوع الرابع : أقذر الأنواع و أعمقها تأثيراً و أسهلها انتشارا في المناطق الفقيرة و المساكن العشوائية , و فيها المرأة المجني عليها تكون في نظر قاتل البراءة أنها عبارة عن ماكينة , يضغط على الزر فتطيع جميع أوامره .. قول روبوت
السبب الرئيسي  هو عدم سن أنظمة وقوانين تحافظ على المبادئ والقيم الأخلاقية العامة وتوقع العقوبات المناسبة على مرتكبي الجرائم الأخلاقية المتجددة , يعني الواحد يعمل جريمة و يدخل السجن عشان يطلع تاني ويكرر نفس فعلته بعد اربع خمس ست شهور , بالمناسبة ان الاغتصاب جريمة يعاقب مرتكبها بالأشغال الشاقة الموبدة او المؤقتة, بس طبعا كلنا بنسمع في الجرايد ان أمناء شرطة و لواءات هم اللي بيرتكبوا مثل هذه الجرائم … و بالطبع اذا فسد الرأس فسد باقي الجسم ..يعني جهاز الشرطة حتى لو أحل لن يساعد هذا في الاصلاح ..الاصلاح يكون باقتلاع رؤوس الأفاعي القريبون من وزراء الداخلية الله يجازيهم بالخير
وبسبب ده مصر هي الدولة العاشرة على مستوى العالم في احصائيات العنف الجنسي على حسب تلاتين بحث أكاديمي واجتماعي حول العالم !

10. Egypt: The Egyptian Centre for Women’s Rights surveyed 2,000 Egyptian men and women and 109 foreign women in four governorates in the country, including Cairo and Giza, about sexual harassment on Egyptian streets. They published their findings in 2008. Eighty-three percent of Egyptian women reported experiencing sexual harassment on the street at least once and nearly half of the women said they experience it daily. Ninety-eight percent of the foreign women surveyed reported experiencing sexual harassment while in Egypt. Wearing a veil did not appear to lessen a woman’s chances of being harassed. About 62 percent of Egyptian men admitted to perpetrating harassment. 

 ___________
وكما قلت لكم أن المشكلة مشكلة أزمة أخلاق و فساد بيئي و ضعف في الشخصيات و اعتقاد منهم باكتمال رجولتهم ” الناقصة ” بفعل ذلك … هاهي الفتاة احدهم لمسها فجريت وراءه لعلها تمسكه وتقوده لقسم الشرطة , ولكن من حولها أرادو أن يثنوها عن محاولتها للقبض عليه واتهموها بملابسها و حين صممت على اقتياده للسجن وجدت شرطتنا العظيمة
ترفض استكمال القضية إلا في وجود أبيها …علما بأن سنها 26 سنة
___________
و اكمننا شعب متدين بطبعه , أهديلكم قنبلة الموسم ..شعب متدين بـيغتصبـ 20 ألف حالة سنويا بس..مش كتير
جملة اعتراضيىة :مكتوب ان 90% منهم بيكونو عاطلون عن العمل ..حد فاكر النص مليون فرصة عمل اللي قالت عليهم عائشة عبد الهادي وزيرة القوى العاملة …حد فاكرها أصلاً ؟
___________
وللاسف التعبير المناسب عن الشعب المصري و التعليم والاعلام بأنهم بقرة تدر لبنا والمسئولون ظلوا يعصرون هذه البقرة حتي أصبحت هيكلا عظميا لا ينزل شيئا.
___________________________________________________________________
كل ده كلام نظري ممل , سمعناه كتير , وزاد على مسمعنا مرارا و تكراراً و مللنا منه . طولت عليكم مش كده ؟ انزلو تحت حبة اصبروا
ممكن إذا حدثتكم شيء واقعي من غير جرايد ولا تليفزيون و لا نت ولا حاجة من دول ممكن تتصوروا معايا خطر القضية علينا كأفراد عامة و على المجتمع خاصة
:
عادة لا أركب الأتوبيسات إلا قليلا جداً لبطئها ..ولكن في أحد تلك المرات ركبت قدام جنب السواق ..و ركبت في الخلف احدى السيدات ,. ومن الملل أردت أن أخرج موبايلي لقراءة احدى الخواطر التي كتبتها أسد بها الجو الخانق ..
وما أن وضعت يدي بجيبي سمعت صراخ احدى السيدات , نظرت فوجدتها الشابة التي ركبت معي من نفس المحطة ..علمت في تلك الثواني القليلة أن هناك من لمسها من الخلف ولم يكتفي بذلك بل سرق هاتفها الخلوي … فما كان منها إلا ضربه بالشنطة والاقلام و الشلاليط ..فما كان من الحرامي إلا أنه انكر انه اخد الموبايل .. فالبنت صوتت وقالت انها ماضربتهوش  عشان الموبايل  وقعدت تضرب فيه ..المهم الناس كلها افتكرتها ست مجنونة رسمي وان الراجل صادق في كلامه و راح السواق كمان موقف الاتوبيس و قال للكمسري انه ينزلها وتاخد فلوسها وتنزل !!!!
إحدى معلوماتي البسيطة إن الشعب العربي عامةً يتميز بازدواجية المعايير ..يعني معندهوش مبدأ معين يحدد طريقة حياته ومنهجه في الحياة … يعني مثال ان المسلمين يقولون ان المسيحيين اخوة و يا نعيش فل يا نموت احنا الكل …في حين لما تيجي سيرة واحد شيعي يظهر التخلف اللي بعينه .. والعجيبة يربطوها بأحداث سياسية خارجية زي اللي في سوريا ….
.ايه دخلها دي بقى بالموضوع ده ؟ حقولكم .
.بعض الرجال يضربون زوجاتهم بأبشع الوسائل ولأتفه الأسباب والعلل , مرة عشان خبت المعالق عن سلايفها عشان تحافظ على حاجتها ومرة تانية عشان زودت النار على حلة المحشي وحرقت قاع الحلة “اللي ما بيتكلش أساساً “ ..و ييجوا ع القهاوي يقعدوا يقروا جرايد و عينهم تقع على قضية من قضايا المرأة فيقعدوا ينتقدوا حال البلد واقع و الرجالة ماتت و بالساعات كل ده عشان يرجعوا تاني يكرروا نفس الحكاية بس المرة دي على مين اللي أكل الجبنة
______________________
حدثت أصدقائي المقربين عن الفتاة التي في نفس سني , كنت في تالتة ثانوي وقتها و أعشــــــــق جو البحر وأن أسبح في ملكوت الله بعيدا عن الخلق و الدنيا بهمومها … سردت ” جزءاً ” من الحديث التي دار بيننا , وقد جاءت إليّ تستعطفني أن أعطيها بعضا من المال يكفيها شر يومها :
والنبي حسنة يا بيه ؟
بيه ايه بس الله يكرمك
والنبي يا بيه
طب بطلي تقولي بيه
خلاص يا بيــ .. حاضر مش حقولها تاني
-_ البنت صعبت علي أوي و خصوصاً انها لسة شابة , فرحت عاطلها مش فاكر كام جنيه ….بس سألتها سؤال : انتي ليه مش بتشتغلي في محل أو أي حاجة تانية ليه ؟
قالتلي : الحال بقى
طب يعني حيحصل حاجة لو اشتغلتي
قالتلي لأ بس جوز أمي بيقول مكسبي كده أكتر
قلتلها ده على كده جوز امك بيعاملك وحش ؟
آه
طب ماتروحي عند امك ..
قالتلي لأ أمي عند واحد تاني
طب خلاص انتي طالما مش عاجبك الشغلانة دي اشتغلي اللي انتي عاوزاه و ماتديش حاجة لجوز امك ده
 ” بحب أولع هاع هاع “
قالتلي لأ ماينفعش
ليه
كده
ليه ؟!!
….
…. !!!!
انتي المفروض تقتــــــليــه !!!
*مش محتاج تبقى فكيك عشان تفهم مكان النقط بس هي حاجة 21+ يعني* 
همهمت بكلام مش مفهوم ومشت
لو قتلت جوز أمها ده حزعل ؟؟ ,.. دانا حقلبها فرح عندنا
آه اللي حيدقق في القصة دي حيعرف ان أمها اتجوزت تلاتة 😀
ممكن تكون القصة دي غريبة على البعض , ولكنها حدثت بالفعل !!

و أكيد الدولة … أو المفروض .. انها تحمي مثل هؤلاء من ضحايا الطبقة الفقيرة .. وهي جايز تكون مش عارفة ..وممكن عارفة … بس مدكنة

Advertisements

الكليم


ليس آسفاً على حبها , فإن بحبه قد ملأ به فراغات عفر البحور و وهون على صاحبه مشقة الوصول إلى عالم الغيوب ..

 أشرقت شمس الحصاد وقد نسي أن لشروقها غروب , وربما تناسى .. فيكذبّ نفسه ولم يبالي أن بالقدر أناته ستفنى وليس معه حصاد سنينه

 يستنفر مشهد الأمواج  تتلاحم تارة و تتصارع مرة وكأنها إشارة من الله بأن كل ما بناه قد هدم ..
ويأخذه الهوى إلى عالم كئيب بين طيات صدوره آتيا بوحشة في الأعماق تثير عروقنا
 ندماً على خروجنا لحياة خالية من أصدقاء أوفياء و أحباء قرباء
 … حياة غبراء العدم فيها مصيرنا بقلوبنا الكليمة و عقولنا الجريحة و اشتياقنا للأرباب
 


و إن حكى لسواد الناس عما يدور في خاطره فلن يشعروا بأعماق أسراره المحفورة في قلبه, فمهما وصل معك الصديق من مكانة سيكون مغشيا غائبا ,ثم تبدأ مرحلة الصمت تدمر كيانه فتذكره بما يحاول عقله تناسيه في حين قلبه يصارعه على أن هناك أمل أسود لمصيبته لا يرى إلا في ليلة حالكة الظلام


ومن شدة يأسه عظم شعوره بالوحدة بين جدران صدره الكسير فأصبح فقدان الأصدقاء اصبح أمله و الجهل بعد العلم أقصى أمانيه